الجمعة، 9 سبتمبر 2011

الزيتون.. غذاء أبطال الأولمبياد!

عرف الناس الزيتون في آسيا قبل حوالي 6 آلاف عام, وقد استخدم الزيتون (اسمه العلمي Olea europaea) في منطقة حوض البحر المتوسط قديما كغذاء رئيسي أو كقربان مقدس, أو في المراهم الطبية.. أم زيته فكان يعتقد انه يحافظ على الشباب والنقاء والحيوية, وكانت تستخدمه كليوبترا في تعطير معصميها, كما كان يستخدم لدهن رؤوس الرهبان والأباطرة والأبطال الأولمبيين أو في تسكين ألم العضلات المصارعين الرومان.

أما اليوم فقد ذاعت فوائد الزيتون واستخداماته المطبخية.. حيث أثبتت الدراسات الحديثة غنى هذه الثمرة الصغيرة بمضاد الأكسدة متعدد الفينولات (هايدروكسيتريزول), كما أثبتت علاقته بالحفاظ على الصحة الدماغية, وذلك عن طريق وقايته للعصبونات من التوتر التأكسدي, كما أن مضادات الأكسدة في الزيتون تبطيء من تموت الخلايا, ويمكنها خفض مخاطر الإصابة بالآفات التنكسية العصبية مثل داء ألزهايمر وأعراض الخرف الأخرى.. وفيما يلي بعض الحقائق عن هذا الغذاء الفذ.


- يتفرد زيت الزيتون البكر بالفوائد الغذائية التي يحتويها الزيتون كاملة.. لذا اجعله خيارك عند شراء الزيت او استخدامه في غذائك.. واعلم أنه كلما ازداد لون الزيت اخضراراً كان أكثر غني بالفينولات المتعددة (Polyphenols).. وعليك تخزين الزيت في مكان معتم وبارد ووضعه في وعاء محكم الإغلاق..

- ثبت ان ثمار الزيتون غنية بفيتامين E, وهو مضاد أكسدة خارق يمنع تراكم المواد الدسمة في جدران الشرايين, كما يخفض من مخاطر الإصابة بالآفات القلبية وسرطان القولون والثدي.

- إن مقدرة الزيتون على تثبيط التصلب العصيدي(atherosclerosis) لا تنبع من احتوائه على الهايدروكسيتريزول وفيتامين E فحسب, بل ومن احتوائه كذلك على الدهون الأحادية غير المشبعة التي تعمل على خفض مستويات الكوليسترول في الجسم.

- أظهرت بعض الدراسات أن القشرة الشمعية لثمرة الزيتون غنية بحمض الماسلينيك (maslinic acid) الذي أثبتت هذه الدراسات دوره الطبيعي في الوقاية من سرطان القولون, إذ إنه يمنع تكاثر الخلايا السرطانية في الجهاز الهضمي.

- كما أثبتت الدراسات أن الفينولات المتعددة التي يحتويها زيت الزيتون البكر هي قاتل طبيعي لخلايا سرطان الثدي, وتشير اختبارات حالية بأنه قد ينفع كذلك كعامل حماية في العلاجات الكيماوية, للمصابات بسرطان الثدي المتقدم.

- بينت الدراسات علاقة غنى الحمية المتوسطية بزيت الزيتون بانخفاض إصابة الشرق أوسطيين بالتصلب الشرياني الناجم عن تناول الوجبات الغنية بالدهون.

- يستهلك الإيطاليون كمية من زيت الزيتون تساوي 24 ضعفا من الكمية التي يستهلكها الأمريكيون.. وقد يكون اختيارهم لزيت الزيتون في الطهي سببا في انخفاض معدلات السمنة وأمراض القلب نسبيا لديهم.
 
موقع صحي: عالم الطب والصحة
www.sehhy.com

1 تعليقات:

ليان يقول...

معلومات رائعه

تحياتى لكم

إرسال تعليق

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة