الثلاثاء، 23 مارس 2010

آلام العمود الصدري و الأضلاع

تعتبر آلام الظهر بشكل عام أكثر الأمراض شيوعا بعد الرشح إذ يقدر عدد الذين يشكون من آلام الظهر (مرة بالعمر حوالي 90% من سكان العالم ) و تشغل آلام العمود الصدري و الأضلاع
نسبة أقل من القطني و الرقبي وهذا ما جعل إهتمام الأطباء بهذا النوع من آلالام قليلا رغم أهميته و صعوبة تشخيصه التفريقي فمن المعلوم أن معظم الأمراض الباطنية القلبية منها و الصدرية و إصابات المعدة و الكليتين تنشر آلامها في العمود الصدري و الأضلاع مما يجعل الإهتمام الأكبر بها من الأطباء



الداخلية نظرا لحيويتها و خطورة تلك الآفات ولذلك يجب عند البدء بالتشخيص نفي أي إصابة باطنية قد تشكل خطرا على حياة المريض و أخطرها الأمراض القلبية .

سوف أتطرق في هذا الموضوع إلى الآلام الناتجة عن العمود الفقري الصدري و الأضلاع من حيث خصائصها و اسلوب تشخيصها و علاجها دون التطرق للأفات الباطنية .



الأعراض :



غالبا ما تكون مترافقة مع آلام قطنية أو رقبية و سنبدأ من القسم العلوي :

1- أعراض الفقرات ما بين الرقبية السابعة و الصدرية الثانية تتكون بآلام بأسفل الرقبة و أعلى العمود الصدري ويتم إنتشار هذا الألم في الكتفين والأطراف العليا .

يؤدي إضطراب حركة الفقرة الرقبية السابعة و الفقرة الصدرية الأولى إلى خلل في حركة الضلع الأول وهو بدوره يؤدي إلى تشنج في العضلات Scalinus

وهذا يؤدي بدوره إلى الضغط على الضفيرة العضدية (أعصاب و شرايين وأوردة ) ومع تطورهذا المرض يؤدي إلى إلتهاب وآلام في الأوتار و العضلات في الأطراف العليا نتيجة لنقص ترويتها



و يعتبر هذا من الأسباب الأساسية لما يدعى بمرض لاعبي التنس و تضيق القناة الرسغية مما يؤدي إلى إنضغاط العصب المتوسط في رباط رسغ اليد .

و من ناحية أخرى تعتبر معالجة الضلع الأول من الأسباب الهامة في مكافحة آلام الرأس وخاصة منها الصداع النصفي الغير وصفي .

2- آلالام المتوضعة ما بين الفقرة الصدرية 3-5 تؤدي إلى آلام ما بين الكتفين و تنتشر إلى منطقة القلب وقد تقلد في شكلها الآلام القلبية إلا أنها تتميز عنها بأنها تأتي معظم الأحيان بعد الإستلقاء و تخف أو تزول بالحركة .

3- آلام الفقرات 7-8-9-10 تنتشر في الصدر من المنطقة السفلية إلى قمة عظم الخنجر ( عظم القص ) والمعدة والبطن (المنطقة العليا منه) هذه الآلام منتشرة جداً عند الذين يضطرون لملازمة الفراش مدة طويلة وتدعى بآلام التسطيح .

أما آلام الفقرات 11و12 فهي تنتشر من أسفل العمود الصدري والقفص الصدري إلى منطقة الحالب وهي تقلد بدورها آلام المجاري البولية .



التشخيص :

- يعتمد التشخيص بالدرجة الأولى على نفي الأمراض الداخلية

- القصة السريرية والفحص السريري

- الأشعة البسيطة

- الرنين المغناطيسي

- التحاليل المخبرية



المعالجة :

- بعد نفي الآفات الباطنية تعتمد المعالجة بالدرجة الأولى على تقويم الفقرات وتحريك الأضلاع باليد لتعود إلى وضعها الطبيعي وإعادة انسجام حركتها مع التنفس بأسلوب ال



Chiropractic أو ال Osteopathic (تقويم الفقرات باليد) .

- المعالجة الانعكاسية من المعالجة بالوخز بالإبر الصينية إلى التخدير الموضعي

- المعالجة الفيزيائية تبريد المنطقة أو تسخينها حسب الآفة ال Ultrasound ال TENS .

- تمطيط العضلات بتقنية ال Strain وال Counter strain .

0 تعليقات:

إرسال تعليق

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة