الثلاثاء، 6 أبريل 2010

العلاقة بين نومنا ومعدّلات السكّر في الجسم

أظهرت الأبحاث أنّ هناك علاقة بين الطريقة التي ننام بها ومعدّلات السكّر في أجسامنا، إذ تبيّن أنّه يصعب على الجسم التحكّم بمعدّلات السكّر في الدم، خاصة إذا كنّا نقوم بتغيير هذه النماذج بشكل دراماتيكي.وأشارت الدراسة إلى أنّه "إذا كنّا نعمل بوظيفة ذات دوام متغيّر، أي تتطلّب منّا القيام بنوبات عمل ليلية ونهارية مداورة (تماماً مثل دوامات العمل بالنسبة إلى الممرضات ورجال الشرطة والأطباء...)،
 فإنّ عملية التحكّم بمعدّلات السكّر في أجسامنا تصبح من المهمّات المستحيلة. أمّا سبب هذه المشكلة فيعود إلى قيام الجسم بإفراز هورمونات معيّنة خلال النوم، ما يؤثّر على فعالية الأنسولين بشكل سلبي، الأمر الذي يفسّر ارتفاع معدّلات السكّر عند مريض السكّري مباشرة فنعرف متى يقوم الجسم بإفرازها، الأمر الذي يمنعنا من معرفة كيفية تأثير الأنسولين على معدّلات الغلوكوز في الدم".

هذا وتنصح الدراسة هؤلاء الأشخاص بالقيام بتغيير نظام حميتهم والأدوية التي يتناولونها باختلاف نوبات عملهم. لهذا يجب استشارة الطبيب، فهو وحده الذي يحق له تغيير موعد تناول الدواء.

ويمكن لهؤلاء اللجوء إلى ممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة أثناء نوبات عملهم، إذ يمكن لهذه التمارين المساعدة في تحسين معدّلات الغلوكوز في الدم تماماً كما النوم.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة