الأربعاء، 17 نوفمبر، 2010

لو عرفت النساء فوائد الجرجير لزرعنه تحت السرير

بعد ظهور الفياجرا، اعتبر الرجال هذا العقار علاجا أسطوريا لكارثة الضعف الجنسي، حيث يمكن من خلاله حل جميع المشاكل بدون آثار جانبية.. ورغم هذه الأساطير، ما يزال الأمر لا يخلو من مخاوف عديدة .. خصوصاً أن نتائج الدراسات العلمية الأخيرة تضاربت حول مخاطر هذا العقار.. ليدخل الطب البديل كمنافس قوي في هذا المضمار.
وقد اتجهت أنظار الأطباء في الآونة الأخيرة للبحث والتنقيب عما تحويه الطبيعة من أعشاب ونباتات لاستخدامها في علاج مشكلة الضعف الجنسي وذلك من خلال علاقة الغذاء بالجنس.

وقد عرف المصريون القدماء علاقة الكثير من الأغذية بالجنس وأدخلوها في قائمة المنشطات الجنسية، مثل الخضروات الورقية، كالجرجير والكرفس والبقدونس والكرات والجزر والفجل، ولأن العملية الجنسية تبدأ أولاً بإشارات كهربائية وكيميائية من المخ، فإن سلامة الأعصاب وزيادة التركيز لنقل هذه الإشارات يساعد على أداء جنسي أفضل.


خصوبة 100 %

كما عرف العرب أيضا الجرجير ووصفه أطباؤهم بأن شرب عصير أوراقه وأكل بذوره يقوى العملية الجنسية ويدر للبول ويعمل كهاضم للطعام وملين للأمعاء، وهو معروف منذ القدم بأنه من مقويات الجنس لأنه يحتوى على نسبة كبيرة من فيتامين "أ" والذي له تأثير كبير على كل خلايا الجسم، كما يحتوى على الحديد الذي يمنع الإصابة بالأنيميا، التي توهن الجسم وتضعف قدرته ونشاطه، مما يؤثر على الأداء الجنسي.

والجرجير طبقاَ لرأى الأطباء العرب يهيج الشهوة الجنسية جداً وهو يحركها ويقوى على الممارسة الجنسية، وكذلك الكرفس له دور كبير في زيادة الرغبة الجنسية ويفضل أن يؤكل طازجاً مع السلطة ولا يفضل طهيه، لأن ذلك يقلل من تأثيره الجنسي.

كما أوضح الباحثون أن تناول أوراق وثمار الكرفس يفيد في العلاج الشعبي للتخلص من الغازات والانتفاخات المعوية، كما أنه منشط للرغبة الجنسية ومفيد في ادرار البول والدورة الشهرية ومنشط لافرازات المعدة ويعمل على تقويتها ، كما يزيل آلام الخصية.

أما الخس .. فيعتبر من أفضل النباتات والأغذية كمقوي للقدرة الجنسية ورمز للخصوبة والتناسل، الأمر الذي يجعله فياجرا طبيعية للجسم، وقد أطلق عليه قدماء المصريون "نبات الخصوبة" حيث يفيد فى علاج العقم عند الرجال وله أهمية كبري فى تكوين السائل المنوي الذى تسبح فيه الحيوانات المنوية، ونقصه يسبب قتل الخلايا التناسلية فى الخصية وهو يحتوي على فيتامين "A" وفيتامين "E" اللذين لهما علاقة بالناحية الجنسية والعقم وتهدئة الأعصاب.


الخس وفوائده المتعددة:

والخس غني بالحديد والفسفور والكالسيوم واليود وهما من أهم المنشطات الجنسية التي تعمل على نقل الاشارات العصبية بكفاءة عالية من خلال الموصلات العصبية والأعصاب الطرفية، ولهذا يعتبر مفيداً للصغار والكبار، فهو يقيهم من الإصابة بهشاشة العظام ويحافظ على أسنانهم أيضاً.

أما نبات البقدونس فهو يعتبر من النباتات المعروفة ومن التوابل المشهورة بعلاج العديد من الأمراض، لاحتوائه على بعض الفيتامينات الهامة، بالإضافة إلى بعض الأملاح المعدنية الهامة كالحديد والكالسيوم والماغنسيوم، وأيضا الزيوت الطيارة.

وتؤكد دراسات عديدة أن زيت البقدونس يفيد أيضاً فى علاج حالات الضعف الجنسى، ومشاكل الدورة الشهرية والمثانة والتهابات والآم المعدة، كما أنه فاتح للشهية ومدر للبول والعرق ويساعد على التخلص من السموم في الجسم.


الجزر: يزيد خصوبة الخلايا التناسلية عند الرجل

أما الجزر فمهم في زيادة حيوية الجسم ومقاومة الأمراض بصفة عامة ويزيد من خصوبة الخلايا التناسلية الموجودة في كل من الرجل والمرأة، لأنه يحتوي على فيتامين "A" وخصوصاً الجزر الأصفر الذي يسبب نقصه جفاف الأغشية المخاطية المبطنة للجهاز التناسلي للرجل والمرأة ، بالإضافة إلى إصابة الأغشية المخاطية المبطنة للجهاز التناسلي الذكري والجهاز التناسلي الأنثوي ويصبح سطح هذه الأغشية خشناً وتتوقف إفرازاتها الطبيعية من المادة المخاطية التى تحميها والتى تلعب دوراً هاماً جداً فى عملية ترطيب الأعضاء التناسلية وتسهيل الايلاج أثناء العملية الجنسية.

كما أضافت الأبحاث أن فيتامين "أ" الموجود بكثرة في الملوخية يعمل على مقاومة التجلط بالدم، كما أن السيولة التي تحدث بالدم بعد أكل الملوخية من شأنها أن تزيد من معدل تدفق الدم بالأعضاء التناسلية، وهي نفس الطريقة التي تعتمد عليها التركيبات الكيماوية للأدوية المنشطة جنسياً.

وفضلاً عن كل ذلك فإن الملوخية تزيد من إفراز هرمون الذكورة "تستستيرون" وهرمون الأنوثة "بروجستيرون" اللذين تفرزهما الغدد الجنسية، ومن شأن ذلك أن يؤدي إلى زيادة الرغبة الجنسية لدى الرجال والنساء أيضاً، ولذلك تعد الملوخية منشطاً جنسياً قوياً وتغني عن الحاجة إلى اللجوء للمنشطات العادية.ومن هنا تحفظ وجبة الملوخية حاجة الجسم اليومية من المواد المساعدة على إفراز هرمون "السيرتونين" وتحول دون التوتر والاضطرابات العصبية، كما أنها تحسن أداء الموصلات العصبية بالجسم ومنها الاعصاب الجنسية.


زيت السمسم يتفوق على الفياغرا

وكشف بحث علمي مثير أجراه الباحث كمال الدين حسين طاهر المدرس في جامعة الملك سعود في الرياض، أن قوة مركبات مواد زيت السمسم تتفوق على محتويات عقار الفياجرا وأنه خالي تماماً من أي مضاعفات أو أخطار صحية يمكن أن تضر بمن يتناوله.

ويحتوي زيت السمسم على الأحماض الدهنية غير المشبعة مثل حمض "اللينولينك" و"الأولولينك" وهي أحماض تساعد على بناء أغشية الخلايا وانتاج مادتي "البروستجلندين" و"البروستا سيكلين" وهما المادتان المساعدتان على الخصوبة والحيوية.

ولتحفيز الرغبة الجنسية للرجال والنساء، أكدت الدكتورة آمال رخا خبيرة الأغذية المصرية أن الباذنجان يزيد الشهوة الجنسية لدى الرجال والنساء وتناوله بصفة مستمرة في الوجبات الرئيسية يقضي على البرود والضعف الجنسي، ونظراً لفوائده العظيمة في هذا الشأن أطلق عليه اسم "فاكهة الحب".

وأضافت أن الألياف الموجودة في هذا النبات تعمل على تحفيز مراكز الإثارة في المخ وبالتالى يتهيأ الرجل أو المرأة لممارسة العلاقة الزوجية، وحتى تتحقق الفائدة كاملة يرى العلماء تناوله مسلوقاً أو متبلاًً، ولا يفضل قليه في الزيت لأنه يفقد الكثير من فوائده المؤججة للعواطف.

يشار إلي أن الباذنجان يحتوي على كميات كبيرة من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة والتي تلعب دوراً كبيراً في تنشيط إفرازات الهرمونات الذكرية والأنثوية مثل هرمون التيستسترون الذكري والاستروجين الأنثوي وهذه الهرمونات هي المسؤولة بشكل أساسي عن زيادة القدرة والتحفز الجنسي.


فواكه تنشط القدرة الجنسية

أفاد باحث أمريكي بأن فى البطيخ الأحمر مكونات لها نفس تأثير أقراص الفياجرا التى يستخدمها الرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب وربما تحفزهم على ممارسة الجنس.

وأوضح الدكتور بيمو باتيل من "كولدج ستايشن أى أم" فى تكساس، أن البطيخ الأحمر يحتوى على مادة "phyto-nutrients" التى تتفاعل مع الجسم ولها منافع صحية كثيرة، مؤكداً أنه عند أكل البطيخ تتحول هذه المادة إلى حمض أمينى اسمه "Arginine" عبر بعض الإنزيمات، موضحاً بأن هذا الحمض يفعل "العجائب" بسبب فوائده الصحية على القلب وجهاز المناعة فى الجسم.

وأكد باتيل أن العلاقة بين "citrulline" و"Arginine" مفيدة للقلب ولجهاز المناعة وقد يكون ذلك مفيد للبدناء ومرضى السكرى من النوع الثاني، مشيراً إلى أن الحمض الامينى "أرجيناين" يزيد نشاط حامض النتريك الذى يرخى الأوعية الدموية فى الجسم وهو التأثير نفسه الذى تتركه أقراص الفياجرا عند المصابين بضعف الانتصاب وقد يمنع الإصابة بهذه المشكلة.

وأضاف باتيل أن البطيخ الشديد الاحمرار يحتوى على نسبة عالية من مادة "ليكوبين" المضادة للأكسدة والتى قد تحمى القلب وتقى من الإصابة بمرض البروستاتا وهى مفيدة للجلد.


الاناناس وتنشيط القدرة الجنسية

كما أظهرت دراسة علمية أن الاناناس ينشط القدرات الجنسية عند الرجال، وذلك لأنه يحتوى على كمية كبيرة من السكريات والفيتامينات والبروتينات التي تساعد فى هضم أثقل الأغذية على المعدة، وذلك نتيجة إحتوائه على مادة "البروميلين".

ويحتوى الاناناس على الكثير من الأملاح المعدنية المفيدة مثل اليود و الفوسفور، لذا فإنه يفيد في إدرار البول ومكافحة السموم الموجودة في الدم.

كما أفادت دراسة متخصصة في التغذية بأن الفراولة وما يشبهها من الفواكه الصيفية كالكرز والتوت تزيد من الشهوة الجنسية عند الرجال والنساء على السواء أكثر من أي نوع فواكه آخر.

وأشار العلماء إلى أن هذه الأنواع من الفواكه تحتوي على نسب عالية من فيتامين "c" والذي يحسن ويرفع من نشاط الدورة الدموية، مؤكدين أن الفراولة هي أقرب أنواع الفواكه للفياجرا من حيث المفعول.

وأرجع العلماء سبب هذه الميزة التي تتمتع بها هذه الأنواع من الفواكه إلى احتوائها على معدلات عالية من الزنك في بذورها، والتي تؤكل عادةً مع الحبة، بعكس باقي أنواع الفواكه التي تزال بذورها قبل تناولها.

يذكر أن الزنك هو أكثر المغذيات المتعلقة بالجنس، حيث إنه يحافظ على "التيستوستيرون" وهو العنصر الأساسي في إنتاج الحيوانات المنوية، كما أنه يساعد في تسريع تجهيز وتهيئة جسم المرأة لممارسة الجنس، بالإضافة إلى أن الحيوانات المنوية تحتوي في تركيبها على نسب عالية من الزنك.

1 تعليقات:

عدنان حوا يقول...

أول مرة أعرف أن الجزر يزيد خصوبة الخلايا التناسلية عند الرجل, جزاكم الله خيرا على الإفادة والمعلومات القيمة

إرسال تعليق

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة