الأحد، 7 نوفمبر 2010

حقائق ومعتقدات خاطئة حول الأنسولين

روما/ الأنسولين من المواد الكيماوية التي يستخدمها مرضى السكر لعلاج مرضهم والذي كان يعرف سابقًا بأنه الوسيلة الأخيرة للتعامل مع المرض بعد فقدان الأمل في العلاج بالأدوية الأخرى، بينما أصبح الآن من الأساسيات في علاج المرض حيث يفضل الكثير من الأطباء استخدامه مع بداية ظهور المرض.
بالرغم من ذلك، تظل المعتقدات الخاطئة الراسخة في عقول أغلب الناس عالقة بأفكارهم ويوضح الأطباء أن كثيرا من المعتقدات خاطئة بالنسبة لعلاج الأنسولين وهي:


الاعتقاد الأول: يشعر مرضى السكر عند تناولهم الأنسولين بفقدان سيطرتهم على المرض.

يقلق العديد من مرضى السكر بشأن علاج الأنسولين خوفًا من تأثير العلاج على مجرى حياتهم وعلى عفويتهم بسبب التزامهم بحقن الحقنة بموعدها وهناك من ادعى أن الأنسولين يمنعهم من الخروج للفسحة أو من المشاركة بفعاليات اجتماعية.

الحقيقة: أن استخدام الأنسولين يساعد المريض بشكل سهل ومريح على توازن السكر في جسمه ويخفض من إمكانية حدوث تورط سببه السكر.

واليوم يوجد عدة أنواع أنسولين ومنها، الأنسولين ذات فعالية لمدة 24 ساعة، مما يمنح للمريض فرصة استغلال وقته بشكل مرن دون قيود عكس ما كان في السابق.


الاعتقاد الثاني: يؤدي الأنسولين إلى نقص السكر في الدم.

يعتقد الكثير من المرضى أن استخدام الأنسولين يؤدي إلى الهيبوجليكميا وهي عبارة عن انخفاض حاد بمستوى السكر في الدم، وهذه الحالة قد تهدد حياتهم.

الحقيقة: في السابق تطور عند مرضى السكر هيبوجليكميا بسبب علاج الأنسولين، لكن اليوم علاج الأنسولين تطورت خواصه ومميزاته، مثل الأنسولين البزالي وهو من أحدث علاجات الأنسولين الذي يميزه تقليده للأنسولين الطبيعي الذي يفرزه الجسم ويخفض إمكانية حدوث هيبوجليكميا بشكل جوهري.


الاعتقاد الثالث: الأنسولين يؤدي إلى السمنة.

هذا الاعتقاد أحد تخوفات مرضى السكر، مما يدفع بعض المرضى إلى الاستغناء عن علاج الأنسولين.

الحقيقة: استخدام الأنسولين البدائي قد أدى إلى السمنة في السابق، لكن اليوم بعد تطور الأبحاث بموضوع علاج الأنسولين، تبين أن الأنسولين الجديد يعمل بشكل طبيعي مما يحدث توازن دقيق لمرض السكر ويكون ارتفاع الوزن قليل جدًا.


الاعتقاد الرابع: حقن حقنة الأنسولين مؤلم.

بعض المرضى يخاف من حقنة الأنسولين، وقد يستصعبون استيعاب الواقع بتعاملهم مع خوفهم من حقنة الأنسولين المؤلمة يوميًا.

الحقيقة: إن حقنة الأنسولين هي فعالية بسيطة جدًا وغير مؤلمة، واليوم يوجد حقنة أنسولين متطورة جدًا مثل "سولو ستار" بحيث أن إبرتها رفيعة جدًا، حيث يصبح الشعور عند حقنها كلسعة بعوضة.


الاعتقاد الخامس: يشعر مرضى السكر بأن استخدام علاج الأنسولين هو إثبات على تأزم المرض لديهم.

بسبب كون علاج الأنسولين يؤخذ في المراحل المتأخرة من المرض وخاصة بسبب معتقدات خاطئة تطورت في ذهننا مع السنين، أصبحت الفكرة المسبقة أن علاج الأنسولين هو الحل الأخير الذي لا مفر منه، هي المبشرة بأخبار سيئة.

الحقيقة: توجه الأبحاث الأخيرة جميعها بأن العلاج بالأنسولين هو لأنجح والأفضل لتوازن السكر في الجسم، ولذلك لا يوجد أي سبب لتأجيل العلاج.


(نسيج)

0 تعليقات:

إرسال تعليق

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة