الثلاثاء، 7 ديسمبر 2010

المكسرات تساعد في تقليل نسبة الدهون في الدم

تناول المكسرات يخفض الكوليسترول والدهون الثلاثية و ذلك حسب دراسة و تحليل اجريت في أرشيف الطب الداخلي. المستفدين الاكبر من هذه الدراسة هم الأشخاص النحاف و أيضاً الأشخاص الذين لديهم نسبة الكوليسترول عالية.

الكثير من الأشخاص يتجنبون تناول المكسرات نظراً لارتفاع نسبة الدهون و الطاقة فيها. ومعظم الأحماض الدهنية هي دهون غير مشبعة و بما أن تناولها بكميات كبيرة يتم نادراً (أو من الأفضل تناولها نادراً بكميات كبيرة يعني ١٠٠ غرام) لذلك فإن كمية و المعدل الوسطي للسعرات الحرارية يكون في مستوى مناسب.

علماء الأغذية يقومون بتقييم المكسرات تقييماً إيجابياً لا سيما وأنها غنية بالألياف والفيتامينات. و في بعض الدراسات الأخرى تم إسنتنتاج أن تناول المكسرات يساعد كثيراً في خفض خطر الإصابة في الأمراض القلبية الوعائية. وهذا الإستنتاج يمكن أن يكون له علاقة بنسبة الدهون في الدم على حسب الدراسة و التحليل الذي قام به العالم جوان سبتي في جامعة لوما ليندا الأمريكية و التي اجريت على قاعدة معلومات جمعت من العديد من الدراسات. في هذه الدراسات تم اشتراك ٤٨٣ شخص من الرجال و النساء، المشاركين كانت لديهم مستويات عادية من الدهون أو الكولسترول في الدم.تناول ٦٧ غرام (معدل الوسطي) يومياً يخفض ١٠.٩ ملغ/دل (ديسيلتر). مستوى الكولسترول السيء LDL و قيمته انخفضت حتى ١٠٫٢ ملغ/دل و العلاقة بين مستوى الكولسترول السيء LDL و بين مستوى الكولسترول الحميد HDL تحسن بمقدار ٠٫٢٢ من النقاط. و بشكل عام فقد تحسن مستوى الكولسترول الكلي ٠٫٢٤ نقطة. المشاركين في الدراسة و اصحاب مستويات الدهون الثلاثية المرتفعة كان هناك انخفاض قدره ٢٠.٦ ملغ / دل من جراء تحليل دمهم.

من نتائج هذه الدراسة يمكن القول أن المكسرات يلعب دوراً مهماً عند الأشخاص ذو المستويات المرتفعة من قيم الدهون في الدم، و يمكن الإستفادة من هذه الدراسة خصوصاً للمرضى النحاف و المرضى ذو مستويات المرتفعة من الكولسترول، و أيضاً عند الأشخاص الذين يستغنون عن أكل اللحوم، الحلويات، الدقيق الأبيض و والدهون المشبعة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة