الأربعاء، 12 يناير، 2011

ما هي الأطعمة التي تسبب ارتفاع سكر الدم؟

بالطبع، هناك سكر في الدم. لا يعد الجلوكوز - السكر الأساسي في الدورة الدموية - وقودا هاما في كافة أنحاء الجسم، بل هو الوقود الخاص لبعض الأعضاء المهمة جدا، مثل الدماغ. لكن يفترض أن تبقى مستويات سكر الدم ضمن المدى المسموح به للوصول إلى هذا الوقود الحيوي، بدون ارتفاع كبير يسبب التصاق الجلوكوز بالجزيئات الأخرى.

هذه العملية، تسمى glycation، هي أحد الآليات الأساسية التي يحدث بها مرض السكر ضررا في كافة أنحاء الجسم. عموما، يبقي الأنسيولين وهورمونات سكر الدم الأخرى في المدى الطبيعي مالم يكن هناك شذوذ، مثل مقاومة الأنسيولين أو مرض السكر. لكن الأطعمة التي تتحول بسرعة جدا إلى جلوكوز (تقريبا أي غذاء يمكن أن يتحول إلى جلوكوز ببطئ) يمكن أن يسبب ارتفاعا مفاجئا في سكر الدم.

إذا كنت تفكر ما هي هذه الأطعمة فمن المحتمل أن يكون السكر المذنب الأول، وحدسك سيكون صحيح. الأطعمة الغنية بالسكر الإضافي والتي تتضمن كل تنويعات السكر، من السكروز، إلى سكر الفواكه، إلى سكر العنب، وهذا - يميل إلى التسبب في هذه الارتفاعات. أما أسوأ المواد فهي كل أنواع الأشربة المحلاة بالسكر، مثل الصودا. تتطلب الأطعمة الصلبة وقتا وجهد للهضم؛ بينما تعطي السوائل السكر طريقا مختصرة من المنطقة المعوية الى مجرى الدم.

الأطعمة الأخرى التي تميل إلى رفع سكر الدم بحدة هي تلك الغنية بالنشا البسيط. تتضمن هذه القائمة الخبز الأبيض، الباستا، أكثر أنواع الكعك، العديد من الرقائق، الدونات، الكعك الدانماركي، وأطعمة الفطور مثل البسكويت، والوفل، والفطائر.

عموما، الأطعمة التي تميل إلى التسبب في إرتفاع سكر الدم تملك مستوى عال من نسبة السكر في الدم ، المتعلقة بدليل نسبة السكر في الدم. يمكن لأي أخصائي حميات أن يساعدك في اختيار الأطعمة ذات السكر المنخفض، لكن هناك طريق مختصر: تناول أطعمة طبيعية أكثر. الخضار، والثمار، والفاصولياء، والعدس، والبندق، والبذور، والحبوب الكاملة، والألبان قليلة الدسم، واللحوم الطرية كلها تساعد على إبقاء سكر دم في حالة مستقرة.

كما تأتي أفضل المساعدة من الليف القابل للذوبان، الذي يبطئ إمتصاص السكر من الغذاء إلى جريان الدم؛ وهي متوفرة في الفاصولياء، العدس، التفاح، التوت، والشوفان، والحبوب الكاملة. الدهون الأحادية الإشباع الصحية من الأفوكادو والجوز، واللوز وزيوت الأوميغا -3 من الجوز، بذر الكتان ، والسمك يمكن أن تساعد أيضا. أخيرا، التمرين وتخفيف الوزن أيضا يساعد على إبقاء جلوكوز الدم في حالة مستقرة، ويحدد مستويات الأنسيولين الطبيعي. إختر الأطعمة بحكمة، وأقضي على الإرتفاع الضار!


 البوابة

0 تعليقات:

إرسال تعليق

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة