الخميس، 19 مايو، 2011

لعاب الخفاش مصاص الدماء يعالج الجلطات

أشارت دراسة حديثة إلى إمكانية استخدام أنزيمات معينة موجودة في لعاب الخفافيش المصاصة للدماء المنتشرة في بعض دول العالم، من أجل تركيب عقاقير جديدة تساعد على معالجة التجلطات الدموية، وذلك بفعل قدرة تسييل الدماء التي تتمتع بها.
 
وقالت الدراسة إن إنزيم ديموتيبلاس الموجود في لعاب هذا النوع من الخفافيش يمكنه إذابة التخثرات في الأوعية الدموية، بما في ذلك تلك التي تمر في الدماغ.

وتقول التقارير الطبية الأمريكية إن 87 في المائة من حالات الجلطات التي تصيب 795 ألف شخص في الولايات المتحدة سنويا تنتج في الأساس جراء تخثر الدماء في الدماغ بشكل يحيل تدفق الدم والأوكسجين.

وقد ينتج عن هذا الوضع شلل نصفي وصعوبات في النطق، ويختلف هذا الشكل من الجلطات عن تلك التي تنتج جراء نزيف داخلي من شرايين ممزقة الجدران، الأمر الذي قد يتسبب بموت سريع.

وتشير الدراسة إلى أن حقن المصاب بالجلطة بلعاب الخفافيش المصاصة للدماء خلال الساعات الثلاث الأولى التي تعقب ظهور العوارض لا يساعد على إنقاذ حياته بصورة أكبر من أي محلول كيماوي آخر فحسب، بل يسمح بتحسين وضعه لساعات إضافية في حال تأخر حصوله على العلاج.

 ويعود اكتشاف إنزيم ديموتيبلاس إلى عام 2003، ولكن العلماء لم يقوموا بإجراء دراسات عليه في السابق، باستثناء بحث واحد جرى عام 2006 في جامعة أوهايو أظهر إمكانية استخدامه على البشر دون أضرار أو مخاطر جانبية.

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)

0 تعليقات:

إرسال تعليق

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة